التهاب القولون العصبي.. الأسباب والأعراض - مصر النهاردة

الامارات نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع مصر النهاردة نقدم لكم اليوم التهاب القولون العصبي.. الأسباب والأعراض - مصر النهاردة

 

متابعة – مروة البطة

التهاب القولون العصبي (IBS) هو اضطراب في الجهاز الهضمي شائع يؤثر على الأمعاء الغليظة (القولون). يتميز بألم في البطن وتغيرات في عادات الأمعاء، مثل الإسهال أو الإمساك أو كليهما. يمكن أن يكون IBS مزمنًا ومرهقًا، ولكن هناك علاجات يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض.

 

أعراض القولون العصبي:

 

ألم في البطن: غالبًا ما يكون ألم القولون العصبي حادًا أو مغصًا، ويمكن أن يزداد سوءًا بعد الأكل أو يهدأ بعد التغوط.

 

تغيرات في عادات الأمعاء: يمكن أن يكون لمرضى القولون العصبي إسهال أو إمساك أو كليهما. قد يكون الإسهال مائيًا أو مخاطيًا، وقد يكون الإمساك مصحوبًا بانتفاخ وتغوط صعب.

 

انتفاخ البطن: غالبًا ما يشعر الأشخاص المصابون بالقولون العصبي بالانتفاخ والامتلاء بعد الأكل.

 

المخاط في البراز: قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالقولون العصبي مخاط في برازهم.

 

أعراض أخرى: قد يعاني الأشخاص المصابون بالقولون العصبي أيضًا من أعراض أخرى مثل التعب والإرهاق والانتفاخ وفقدان الشهية.

 

أسباب القولون العصبي:

 

سبب القولون العصبي غير معروف تمامًا، ولكن يعتقد أنه ناتج عن مزيج من العوامل، بما في ذلك:

 

حساسية الأمعاء: قد يكون الأشخاص المصابون بالقولون العصبي أكثر حساسية للتمدد والغاز في الأمعاء أكثر من غيرهم.

 

اضطرابات حركة الأمعاء: قد تتحرك أمعاء الأشخاص المصابين بالقولون العصبي بسرعة كبيرة أو ببطء شديد، مما قد يؤدي إلى تغيرات في عادات الأمعاء.

 

التغيرات في البكتيريا المعوية: قد تلعب البكتيريا الموجودة في الأمعاء دورًا في الإصابة بالقولون العصبي.

 

العوامل النفسية: يمكن أن يؤدي التوتر والقلق إلى تفاقم أعراض القولون العصبي.

 

علاج القولون العصبي:

 

لا يوجد علاج لمرض القولون العصبي، ولكن هناك علاجات يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض.

تغييرات نمط الحياة: يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة، مثل اتباع نظام غذائي غني بالألياف وممارسة الرياضة بانتظام وإدارة التوتر، في تحسين أعراض القولون العصبي.

 

الأدوية: يمكن استخدام الأدوية لعلاج أعراض القولون العصبي، مثل مضادات التشنجات ومضادات الإسهال ومليّنات البراز.

 

العلاج النفسي: يمكن أن يكون العلاج النفسي، مثل العلاج المعرفي السلوكي، مفيدًا في إدارة أعراض القولون العصبي.

 

إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بالقولون العصبي، فمن المهم أن ترى الطبيب. يمكن للطبيب مساعدتك في تحديد ما إذا كنت مصابًا بالقولون العصبي ووصف العلاج المناسب لك.


تابعنا


            

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق